الفنانة المغربية نجوي جابر : مصرتظل الدولة العربية الرائدة في الثقافه والفن

 الاغنية المصرية داعبت خيالى منذ الصغر ..وفيروز وام كلثوم مدرسة فى الغناء لن تتكرر

المصرية : كتب – شعبان حمزة قالت نجوي جابر المطربة المغربية  في حوارها مع موقع المصرية بانها ترعرعت في مدينة مكناس  المدينة العريقة بالمملكة المغربية التي تمتاز بثرائها الفني و الموسيقي..  واكدت انها قد تشبعت بالموسيقي الأندلسية في صغرها و أتاح لها التنوع اللغوي و الموسيقي في المغرب أن تتأثر بأنماط مختلفة من الموسيقي الا انها تهوى الأغاني الكلاسيكية الفرنسية و خاصة أغاني داليدا التي تقوم بتقديمها بشكل مميز و جديد حيث تقوم بمزج أغانيها بأغاني الفولكلور المغربي و الجزائري. اضافت انها  انتقلت إلى القاهرة عام 2009 ومازالت متواجدة بها الى اليوم  من اجل أن تنهل من الموسيقي الشرقية وأن تصبح علي صلة قريبة للغاية بالتراث الشامي والعربي. واشارت بانها تقوم بالغناء حاليا في عدة فرق موسيقية. وقالت لموقع المصرية  بان مثلها الاعلي  في الغناء العربي  والمصري هن المطربات فيروز و ام كلثوم وداليدا وشرين عبد الوهاب و سميره سعيد

واكدت  انها منذ طفولتها وهي  تحلم بأن تكون مطربه لانها كونت شخصيتها  الموسيقيه من خلال الاستماع للاغاني الشرقيه و الكلاسيكيه الفرنسيه مثل جاك بريل و ايديث بياف حيث انها  بدأت الغناء فى المدرسه ثم الجامعه إلي أن قررت الهجره لمصر فى ٢٠٠٩ و دراسة الاخراج السينمائي و ممارسه الغناء وقالت :الحمد لله اتمتع الان بدعم زوجي الذي يشجعني علي الغناء وأدين له بالفضل علي رجوعي للغناء بعد فتره انقطاع .

وعن سبب هجرتها الى مصر اضافت  نجوي  بانها  فتحت عينها علي الاغنيه المصريه و السينما و الدراما المصريه.. ومدرسه الغناء المصريه طالما داعبت خيالي فكان طبيعيا أن أفكر فالاتجاه لمصر

وقالت نجوي جابر  تظل مصر العربيه الدوله العربيه الرائده في مجالات الثقافه والفن .حيث   تأثرت بالفن والفنانين المصريين وخصوصا  جيل  الثمانينات .

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رغدة تخسر الرهان وأحمد زكي يغادر الدنيا

أحمد زكي كان بيحب رغده جداً، يمكن قد ما هي كانت بتحبُه وأكتر، بس كان عارف إن خطوة الإرتباط هتكون الصّخره اللي هيتحطم عليها حبهُم، حتى هو قال في حوار قبل كده إنُه عايز شريكة حياتُه تكون موظفه في حبُه، يكون هو محور حياتها وبس، بتبتدي عندُه و تنتهي عندُه، ولأن ده فشل مع زوجتُه الوحيده هاله فؤاد مكنش عندُه إستعداد يكرر ده مع رغده ، خصوصاً إنها شخصيه عنيده جداً و قويه جداً، ‎فضلوا طول الوقت مستنيين اللحظه اللي يكسروا فيها خوفهم و يعلنوا للعالم كله إنهم بيحبوا بعض، بس للأسف اللحظه دي مجتش.