«النقد الدولي» يُشيد بتأثير عودة السياحة على الناتج المحلي

المصرية| علاء خميس

سلط صندوق النقد الدولي، في أحدث تقرير له، الضوء على حالة الناتج المحلي في عدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، موضحًا الأسباب التي أدت إلى ذلك.

وتحت عنوان «آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط و آسيا الوسطي»، توقع الصندوق الدولي، أن يظل نمو الناتج المحلي بمصر قويًا بسبب دعم إنتاج الغاز وعودة السياحة.

وأوضح أنه تم كبح الضغوط التضخمية بالمنطقة إلى حد كبير بسبب ضعف الطلب المحلي والخارجي، مشيرًا إلى أن كلا من مصر وباكستان والسودان وتونس تعد استثناءات ملحوظة لاسيما وأنها في أوقات مختلفة من السنوات الثلاث الماضية ، وعند انخفاض سعر الصرف بتلك الدول ساعد علي تقليل الاختلالات الخارجية لكنه ساهم في زيادة التضخم.

وأضاف أنه بعد أن تم تراكم أعباء الديون العامة بالمنطقة على مدار سنوات؛ أصبحت تكلفة ذلك كبيرة ، ممّا حال دون تنفيذ الاستثمارات البالغة الأهمية لمستقبلها الاقتصادي على المدى الطويل.

وعن ارتفاع مستويات الديون بالمنطقة، أكد التقرير أن ما يحدث يتزامن أيضًا مع انخفاض الاستثمار الأجنبي المباشر، ويتوافق مع الدين العام الذي يزاحم الاستثمارات الخاصة المنتجة، بالإضافة إلى أن أكبر عنصر في الضغط علي الميزانية «قصير الأجل» هو زيادة مدفوعات الفائدة وذلك في العديد من البلدان كمصر ولبنان وباكستان.

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية: حقوق الشعب الفلسطيني ثابتة وراسخة لا تنقضي بمرور الزمن

جددت المملكة العربية السعودية التأكيد على أن حق الفلسطينيين وعائلاتهم في العودة إلى وطنهم هو حق غير قابل للتصرف وهو من الحقوق الثابتة والراسخة لا ينقضي بمرور الزمان ولا يسقط بالتقادم، لأنه فضلاً عن كونه حقاً إنسانياً وأخلاقياً، فهو حق قانوني وسياسي كفلته لهم القرارات الدولية.