“اكسبيه”…6 حيل للتعامل مع الطفل العنيد

الطفل العنيد

المصرية|كتبت-هند صفوت تعتبر تربية الأطفال من أصعب و أهم المراحل في حياة الآباء، لأن هذه هي المرحلة التي تتكون فيها شخصية الطفل، ولكن على الصعيد الأخر، تشتكي الكثير من الأمهات من عدم قدرتهم على التعامل مع أبنائهن وعدم سماع أبنائهن لأوامرهن، كما أن أغلب النساء تشتكي من كثرة صراخ اطفالهن وتذمرهم. لذا ففي السطور القادمة، نقدم لكم بعض النصائح والحيل التي ستساعدكم على التغلب على عناد الأطفال.

-التقرب: يعتبر التقرب إلى الطفل من أهم الخطوات التي تقلل الفجوة بين الطفل ووالدته، لذا فمن المهم أن تحرص الأم على الاستماع إلى طفلها وأن تعيره الاهتمام والحب الذي يحتاجة، وبهذه الطريقة تستطيع الأم أن تقلل من حدة عناد طفلها.

-التعاون: يجب أن تحرص الأم أن تعلم أبناءها سلوك الأخذ والعطاء، فعلى سبيل المثال أن تعجل الأم طفلها يساعدها في الأمور المنزلية أو تجعله يشارك العابه مع أصدقائه ، وذلك من أجل نبذ صفة الأنانية، لأن من المهم أن يعلم الطفل بأنه عليه أن يأخذ ويعطي.

-القدوة الحسنة: يجب على الأم أن تعلم بأن طفلها يقوم بمراقبة جميع تصرفاتها ،لذا فمن المهم أن تكون الأم قدوة طيبة لطفلها ، فعلى سبيل المثال لا يجب أن تقول كلام وتفعل نقيده أمام الأخرين وخاصة أمام طفلها، ولأن هذا التصرف يجعل الطفل لا يثق في والدته.

-التوقف عن الصراخ: يعتبر الصراخ من أكثر العوامل التي تؤثر بالسلب على شخصية الطفل، حيث أن كثرة الصراخ قد تساهم في تكون شخصية طفل شديد العصبية والعناد، لذا فمن المهم أن تحرص الأم على شرح وجهة نظرها إلى طفلها وأن تتناقش معه حتى يتوصلوا معا إلى اتفاق، وبهذه الطريقة تكسب أم صداقة طفلها ومن ثم يقوم الطفل بتنفيذ جميع أوامرها.

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“حافظي على مظهرك”.. اتيكيت الجلوس في الأماكن العامة

تفضل الكثير من الفتيات إلى قضاء بعض الوقت خارج المنزل، لذا نجدهن يذهبون إلى بعض المطاعم والكافيهات من أجل قضاء بعض الوقت من أصدقائهن من جهة، وتغير الحالة المزاجية والهروب من ضغوطات الحياة من الجهة الأخرى، ولكن على الصعيد الأخري، ترتكب بعض الفتيات بعض التصرفات الغير لائقة أثناء جلوسهم في الأماكن العامة، مما تجعلهن يظهرن بصورة غير محببة أمام الأخرين.