حدث في مثل هذا اليوم 20 أكتوبر

الفنان الراحل محمد فوزى

المصرية |كتب- نسرين قاسم في مثل هذا اليوم من عام 1966 شيعت جنازة الفنان محمد فوزي عن عمر 48 عاما فقد ولد في أغسطس لعام 1918 وهو مصري الجنسية من محافظة الغربية محمد فوزي هو فنان شامل بدأحياته الفنية كمعني وملحن وذاع صيته في الوسط الفني ولحن لكبار المغنيين وقتها فقد لحن لام كلثوم ومحمد عبد الوهاب .

وواتجه أيضا فوزي الي التمثيل الذي أضهر فيه براعة منقطعة النظير وأثبت بجدارة أنه فنان مبدع في مختلف النواحي الفنية تخرج فوزي من معهد الموسيقي العربية في القاهرة حتي لا تكون الموهبه فقط مصدرة الوحيد للغناء والتلحين فأثقل الموهبة بالدراسة فتبؤء مكانا عظيما في الغناء والتلحين كان الفضل لفوزي في إقامة مصنع للأسطوانات الموسيقية في الشرق الأوسط وسماها”مصر فون” وكان وقتها كل الأسطونات غربية فقط وظل يحقق أرباحا كبيرة من هذا المصنع الي أن حدثت ثورة 52 والتي لم يكن فوزي قريب من صانعي القارار وقتها ولم يغني للثورة وقياداتها كما فعل الأخرون مما أغضب قيادات الثورة عليه وسارعوا بتأميم هذا المصنع رغم علمهم اليقين أن فوزي لم يكن من الإقطاع ولم ينشأ هذا المصنع الا عن تعب وجهد بذله , وهو ما أصاب فوزي بالصدمة وخيبة الأمل وما لبث أن مرض مرضا شديدا لم يبقيه كثيرا علي قيد الحياه وفارق فوزي الحياه عن عمرا قصير 48 عاما ورغم ذلك ترك العديد من الأعمال الفنية سواء في التمثيل أو الغناء أوالتلحين.

وكانت لفوزي السبق في إنشاء اغاني الأطفال والتي بقيت حتي وقتنا هذا يرددها الجيل بعد الجيل “ذهب الليل طلع الفجر والعصفور صو صو” كما غني فوزي للوطن مثل “بلدي أحببتك يا بلدي “وغني أيضا فوزي الأغاني الدينية “يا تواب يا غفور” ولحن فوزي الكثير من الاسكتشات والعروض المسرحية وأنضم لفرقة الفنان يوسف وهبي وشارك في أول عمل فني تمثيلي له وهو “فيلم سيف الجلاد عام 1944” كما لعب دور المغني في مسرحية شهرزاد كان فوزي أول من قدم أغنية فرانكو أرب “يا مصطفي يا مصطفي” ترك فوزي رصيد كبير جدا من الأغاني يقدر ب”400 أغنية كان أشهر مقولات فوزي “تحياتي الي كل انسان أحبني ورفع يده الي السماء من أجلي تحياتي ألي كل طفل أسعدته ألحاني تحياتي الي بلدي وأخيرا تحياتي الي أسرتي” فاللهم أرحم هذا الفنان الخلوق محمد فوزي

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وسط التعنت الإثيوبي.. كيف يمكن حل أزمة سد النهضة؟!

تعنت إثيوبي وصمت سوداني يدل عن تأييده لأديس أبابا ومحاولات مصرية للبحث عن مخرج لأزمة سد النهضة الذي أصبح واقعًا مفروضًا عليه، من أجل تقليل حجم المخاطر