محافظة أسوان تنهي استعداداتها لانطلاق مهرجان تعامد الشمس بمعبدي أبو سمبل

محافظة أسوان

أكد محافظ أسوان أحمد إبراهيم إنهاء محافظة أسوان استعداداتها لانطلاق فعاليات مهرجان تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل، جنوب أسوان، يومي 21 و 22 أكتوبر الجاري .

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده المحافظ اليوم الخميس مع الأجهزة المعنية للتنسيق بين كافة الجهات للاستعداد الجيد لاستقبال هذا الحدث العالمي الفريد وإنجاح فعالياته المتنوعة على الوجه الأكمل، في حضور حازم عزت السكرتير العام للمحافظة وخالد محمد يوسف مساعد مدير الأمن ، بجانب مديري العديد من الإدارات الحكومية.
وقامت الجهات المسؤولة – خلال الاجتماع – بعرض المهام التي ستقوم بتنفيذها خلال فعاليات الاحتفال سواء ما يتعلق برفع درجة الاستعداد وحالة الطوارئ بالمستشفيات والإسعاف والكهرباء للتعامل السريع والفوري مع أى أحداث طارئة .

وقال المحافظ إن احتفالات هذا العام ستشهد مشاركة 8 فرق فنون شعبية بإجمالي 300 فنان وفنانة قادمين من أسوان وتوشكى وبورسعيد وغزل المحلة وملوى وقنا وشلاتين والوادي الجديد.

ولفت إلى أن فرق الفنون الشعبية ستتوجه إلى مدينة أبو سمبل السياحية في 21 أكتوبر لتقديم عروضها فى ليلة تعامد الشمس بصحن معبدى أبو سمبل عقب عرض الصوت والضوء ثم تنتقل لتقدم عروضها بمسرح السوق بوسط المدينة والذي سيسبقه افتتاح معرض منتجات القافلة الثقافية لأطفال المناطق الحدودية من مختلف المدن والمراكز حيث يشمل المعرض منتجات ورش الحرف البيئية وتصنيع مسرح العرائس ، فيما تختتم عروضها الفنية أثناء مشاهدة ظاهرة تعامد الشمس بساحة المعبد وسط الآلاف من السائحين والزائرين المصريين .

و أشاد محافظ أسوان بالتعاون المثمر والبناء من الهيئة العامة بقصور الثقافة بقيادة الدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة ورعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، بجانب الدعم الكبير لهذا الحدث العالمي من وزارة الآثار بقيادة الدكتور خالد العناني .

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية: حقوق الشعب الفلسطيني ثابتة وراسخة لا تنقضي بمرور الزمن

جددت المملكة العربية السعودية التأكيد على أن حق الفلسطينيين وعائلاتهم في العودة إلى وطنهم هو حق غير قابل للتصرف وهو من الحقوق الثابتة والراسخة لا ينقضي بمرور الزمان ولا يسقط بالتقادم، لأنه فضلاً عن كونه حقاً إنسانياً وأخلاقياً، فهو حق قانوني وسياسي كفلته لهم القرارات الدولية.