في مثل هذا اليوم 8 أكتوبر تم أعتقال الرمز اليساري الثوري “جيفارا”

جيفارا

المصرية|كتب- نسرين قاسم ” أحلامي لا تعرف حدودا كل بلاد العالم وطني وكل قلوب الناس جنسيتي” تعد هذه العبارة هي إحدي المقولات الشهيرة ل “جيفارا” , جيفارا هو رمز من رموز المقاومة والنضال .

هو الشاب الذي لم يتواني لحظة عن أفكارة ومبادئة ظل ممسكا بها حتي أخر لحظة من حياتة جيفارا هو رمز لكل شاب أو فتاه أحبت الحرية والنضال هو صورة في القلوب تعلق علي الجدران وتطبع علي الملابس لتكون دليلا لصاحبة علي كره الظلم والإستعباد تكون معيارا لعتناق هذا الشخص لمبادي وأفكار جيفارا الثوري اليساري نبذه عن حياه جيفارا ولد جيفارا في الأرجنتين من أصول “إيرلندية الاب أسبانية الأم ,من طبقة متوسطة الحال ,تخرج من كلية الطب.

شارك جيفارا في العديد من الثورات وحروب التحرير ضد الظلم والإستعمار وتجول في العديد من البلدان ونشر أفكاره ومبادئه الثورية كان جيفارا أحد الثوار الأساسيين في مقاومة الإنقلاب العسكري في “غواتيمالا”عام 1954 ثم إلتحق بالثورة الكوبية وتم إسقاط الحكم العسكري بها وإرتكزت نظرية جيفارا علي إنبعاث الثورات من الأرياف والجبال لتكون مركز التجمع النهائي هي المدينة .

شارك جيفارا لحركات وثورات عديدة من أجل الحرية والمساوة والإستقلال كما حدث في “فيتنام والجزائر وتشيلي” كما حاول إقامة مجموعات ثورية في “الكونغو” إلا أنه للأسف لم يكتب لها النجاح تولي جيفارا مجموعة من المناصب القيادية مثل “رئيسا للبنك المركزي ووزيرا للصناعة ومندوبا لدي هيئات دولية كبري وقد وضع جيفار من خلال تولية لتلك المناصب نظاما إقتصاديا جديدا فقام بإنشاء المصانع وتصدي للتدخلات الأمريكية ومنح القروض الخالية من الفوائد ورفض فكرة القروض والإستدانة الخارجية ويعتبر جيفار أول من يتولي المناصب ثم يتركها طواعية من أجل فكرة التحرر ونشر الأفكار الثورية حول العالم فترك المنصب واتجه الي “بوليفيا” لمحاربة الإستعمار ومشاركة الأهالي في دفع الظلم عنهم وتكوين جبهه للتحرر والإستقلال ولكنها للأسف لم يكتب لها النجاح هذة المرة وتم القبض علي جيفارا وحكم عليه بالإعدام ثاني يوم من إعتقاله وهو الثامن من أكتوبر لعام “1967” لترتقي روح جيفارا الي خالقها ولكن أفكاره التي ناضل وعاش من أجلها يعتنقها الشباب والثوار في العالم كله علي مر العصور وبمختلف الطبقات والفصائل “أهم أقواله” لا تحمل الثورة في الشفاه ليثرثر عنها بل في القلوب من أجل الشهادة لا يهمني متي وأين سأموت ,لكن يهمني أن يبقي الثوار منتصبين,كي لا ينام العالم فوق أجساد البائسين والفقراء والمظلومين أنا لست محررا , المحررون لا وجود لهم فالشعوب وحدها هي من تحرر نفسها أومن أن النضال هو الحل الوحيد لأولئك الناس اللذين يقاتلون لتحرير أنفسهم

شارك الخبر معانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الري يفتتح فعاليات أسبوع القاهرة الثاني للمياه

المصرية| كتب- نبيل عمران افتتح وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، اليوم الأحد، فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثانية، بمركز المنارة للمؤتمرات، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويستمر المؤتمر لمدة خمسة أيام اعتبارا من اليوم الأحد وحتى الخميس المقبل.